كتب خالد الشهري
حرض المسؤولون في وزراة الداخلية على تكريم الشهداء من رجال الامن الذين دفعوا أرواحهم الطاهرة فداءاً لدينهم ووطنهم، ورغم الدعم والرعاية الدائمة لرجال الأمن أثناء فترة عملهم إلا أن ذلك استمر لأسرة واقارب الشهيد من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي لأسر وأقارب الشهيد. وفي هذا الإطار قامت وزارة الداخلية بإنشاء مكتب لرعاية أسر الشهداء لتقديم مختلف أنواع الخدمة إلى أسرة الشهيد ومتابعة الاحتياجات المستقبلية لأسرته.

حول هذا الموضوع أكد رئيس مكتب رعاية الشهداء بوزارة الداخلية العقيد عبيد البقعاوي أن مكتب أسر الشهداء يحظى باهتمام ومتابعة سمو وزير الداخلية وسمو نائبه المساعد للشؤون الأمنية.

وقال بأن المكتب يقدم من ضمن مهامه المناطه به تأمين مستلزمات أسر الشهداء وأبنائهم إضافة إلى تسهيل إجراءاتهم، كما خصص المكتب أرقاماً للإجابة على استفسارات الأسر على هاتف 4031804 وفاكس 4038400.

وقال بأن الشهيد يرقى للرتبة التي تلي رتبته مع إعطائه آخر مربوط للرتبة التي رقي عليها إضافة إلى البدلات والعلاوات ومنحة وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة ونوط الشرف، كما يتم مساعدة أسرة الشهيد بمبلغ 500 الف ريال لشراء مسكن مع تسديد ديون الشهيد المثبته شرعاً بحد اقصى مليون ريال مع مساعدة أسرة الشهيد بصفة عاجلة بمبلغ مائة ألف ريال.

وأشار إلى أنه يتم تقديم مساعدات لوالدي الشهيد حيث يمنحان راتباً شهرياً بجانب زوجته بمبلغ 3000 ريال، وكذلك تعيين وترسيم ونقل عدد ذوي أسر الشهيد بالوزارات والقطاعات الحكومية الأخرى، ونقل عدد أبناء وأشقاء الشهيد بالقطاعات العسكرية وتعيين وترسيم ونقل عدد من ذوي الشهيد بالوزارات والقطاعات الحكومية الأخرى، ونقل عدد من أبناء وأشقاء الشهيد بالقطاعات العسكرية وتعيين عدد من ذوي الشهداء في وظائف مدنية عن طريق وزارة الداخلية.

كما يتم تقديم العديد من الخدامات الطبية لأسر الشهداء ويتم علاج عدد من ابناء ووالدي وزوجات أسر الشهداء داخل أو خارج المملكة على حساب وزارة الداخلية، إضافة إلى صرف بطاقات خاصة لأسر الشهداء بمستشفى قوى الأمن والمراكز الصحية التابعة لوزراة الداخلية ووضع برنامج خاص لتسهيل إنهاء إجراتهم، كما يتم علاجهم في مدينة الامير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في حالة الحاجة لذلك، إضافة للعلاج بمستشفى التخصصي على حساب وزارة الداخلية.

كما تتم مساعدتهم بالقبول في الجامعات والمعاهد العلمية والصحية وتدريس عدد من أبناء الشهداء بمدارس أهلية على حساب وزارة الداخلية.

وأضاف البقعاوي بأن الوزارة قامت بالرفع للمقام السامي الكريم حيال إعطاء أسر الشهداء الأولوية بالتقديم على صندوق التنمية العقاري إضافة إلى إعفاء أسر الشهداء بمن سبق لهم الاقتراض من الصندوق.

ومن ناحية التكريم المعنوي قال بأن تسمية أحد الأحياء بمدينة الرياض بحي شهداء الواجب وتسمية الشوارع الداخلية بأسمائهم، كما يتم تسمية الشوارع الرئيسية في المدينة أو القرية التي ينتمي إليها الشهيد باسمه واستضافة بعض الأسر لأداء فريضة الحج وابتعاث عدد من أبناء أسر الشهداء للدراسة بالداخل والخارج على حساب وزارة الداخلية وتأمين سيارة لأسرته حسب احتياجهم وحالتهم ويقوم المكتب برفع تقرير مفصل لسمو مساعد وزير الداخلية عن المكتب ونشاطاته وما قدمه من خدمات لأسر شهداء الواجب.
   
آمنـــون العدد الحادي عشر رمضان 1427هـ اكتوبر 2007م  
   
Email : info@laanansa.com جميع الحقوق محفوظة لموقع حتى لا ننسـى